المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عبد الله كويليام ( هنري ويليام )


همسة حلم
01-03-2017, 08:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

عبد الله كويليام ( هنري ويليام )

قيض الله تعالى للإسلام من بين فلاسفة ومفكري وسياسيي العالم من هدتهم فطرتهم السليمة إلى العدالة والنزاهة والموضوعية في النظر إلى الإسلام ونبي الإسلام، بل إن من بين الكارهين من لم يجدوا مناصا أمام سطوع حقائق الإسلام أن يغيروا مواقفهم ويبدلوا أفكارهم ويخففوا من غلو آرائهم ودخل بعضهم الإسلام ومن هؤلاء المنصفين البريطاني الشيخ عبد الله كوليام.
هنري ويليام الذي أسلم بعد ذلك وأطلق على نفسه اسم الشيخ عبدالله كوليام كان ممن أنصف الإسلام وهداه الله تعالى واعتنق الإسلام وأسلم على يديه أكثر من 1500 بريطانيا بل أنشأ أول مسجد في بريطانيا وقام أيضا بإصدار جريدتين إسلاميتين كما ساهم في إنشاء كلية إسلامية تعقد بها مناقشات حول الدين الإسلامي بهدف جذب أكبر عدد من الإنجليز لاعتناق الدين الإسلامي.
ولد الشيخ عبدالله كوليام عام 1856 في ليفربول بإنجلترا وكان ينتمي لأسرة ثرية مسيحية وقد درس القانون وعمل في مهنة المحاماة عام 1878 وصار من أشهر المحامين ونتيجة للعمل الكثير في هذه المهنة أصيب بالإرهاق فنصحه الأطباء بالراحة فذهب في رحلة إلى جنوب فرنسا عام 1882 وفى أثناء وجوده على شواطئ البحر المتوسط أراد عبور البحر حيث دول المغرب والجزائر.
من هنا كانت بداية معرفته بالإسلام ففي أثناء وجوده على السفينة المتجهة إلى المغرب رأى مسلمين يصلون على ظهر السفينة فيقول عن ذلك “وما كادت السفينة تغادر الميناء حتى رأيت هؤلاء الجماعة قد اصطفوا للصلاة في صفوف جملية وجعلوا يصلون معا بخشوع وطمأنينة غير مكترثين بتمايل السفينة واضطراب الريح ولقد أثر في نفسي ما قرأته على وجوههم من صدق الإيمان فأثارت حالتهم هذه الاهتمام الزائد عندي في أن أستزيد من المعلومات عن الدين الذي يدينون به”.
وفى عام 1887 قام هنري ويليام باعتناق الإسلام وسمى نفسه عبدالله كوليام ليبدأ مشورا طويلا في نشر الدعوة الإسلامية في إنجلترا على الفور وقد أسلم على يديه أكثر من مائة وخمسين شخصا منهم اللورد هيدلى واللورد استانلي وغيرهم وفي عام 1889 قام بعد ذلك بعمل كبير وهو إنشاء المسجد الذي يعتبر أول مسجد في بريطانيا على الإطلاق والذي أصبح قبلة للمسلمين في بريطانيا.

http://i.telegraph.co.uk/multimedia/archive/01214/mosque-liverpool_1214717c.jpg
مسجد عبد الله كوليام ( ليفربول )
وقد تعرض الشيخ عبدالله كوليام للكثير من الاضطهاد والاعتراضات من جانب البريطانيين الرافضين لاعتناقه الإسلام وأيضا لمواقفه القوية الرافضة لما تفعله الجيوش البريطانية في الدول الإسلامية لكنه أبدا لم يتراجع عن طريقه الذي صار فيه بل قام بإنشاء جريدتين إسلاميتين وأنشأ كلية إسلامية تعقد فيها المناقشات حول الدين الإسلامى بهدف إقناع البريطانيين باعتناق الإسلام .
وفى عام 1899 قام الشيخ عبدالله كوليام بتأليف كتاب “العقيدة الإسلامية” وهو من الكتب المهمة ولقد ترجم هذا الكتاب إلى 13 لغة ويقول فيه عن القرآن الكريم “هذا القرآن الذي هو كتاب حكمة فمن أجال طرف اعتباره فيه وأمعن النظر في بدائع أساليبه وما فيها من الإعجاز رآه وقد مر عليه من الزمان ألف وثلاثمئة وعشرون سنة كأنه مقول في هذا العصر إذ هو مع سهولته بليغ ممتنع وكما أنه كان يرى مطابقا للكلام في زمن ظهوره لهجة وأسلوبا كذلك يرى موافقا لأسلوب الكلام في كل زمن”.
ونظرا لمجهوداته الكبيرة في خدمة الدعوة الإسلامية فقد كرم الشيخ عبدالله كوليام في العديد من الدول الإسلامية فلقد كرمه شاه إيران ومنحه لقب سفير كما قام السلطان العثماني عبدالحميد الثاني بمنحه لقب شيخ الإسلام في بريطانيا وبعد هذه الرحلة الطويلة في خدمة الإسلام توفي الشيخ عبدالله كوليام في إنجلترا عام 1932

https://www.youtube.com/watch?v=jrfjXLzlt1s
منقول